العمل على فايفر – تجربة شخصية : المقدمة

أن تجد مكانا تبيع فيه منتجاتك في أحد الأسواق الكبرى على الأرض أمر بالغ التكلفة ..

تواجدك في هذا السوق الضخم يضمن لك النجاح بنسبة كبيرة لأن السوق قائم بالفعل وله زواره المتواجدون يوميا وعلى استعداد للشراء منك ..

الأمر نفسه ينطبق على الاسواق الموجودة على الإنترنت فلها زوارها الذين يمكنك ان تبيع لهم دون أن تبذل جهودا تسويقية كبيرة ..

الميزة على الإنترنت ان التواجد في مثل هذه الأسواق غير مكلف كما هو الحال على الارض ..

أكثر الأسواق على الإنترنت تمنحك الفرصة للتواجد بشكل مجاني لتبدأ البيع والشراء ..

موقع فايفر واحد من أكبر هذه الأسواق ويختص ببيع وشراء الخدمات في مجالات التقنية والتسويق الإلكتروني والتصميم والبرمجة والكتابة والترجمة والاستشارات …

غالب زواره من أصحاب المواقع والاعمال على الانترنت ، يرتادونه يوميا للبيع والشراء ، يكفي أن تنظر للصورة التالية لتدرك ضخامة السوق الذي نتكلم عنه ، 37 مليون زيارة شهرية لزوار أكثر من ثلثهم من أمريكا وبريطانيا ..!!

شخصيا اعشق شراء الخدمات .. بـ 5 دولارات يمكنني شراء خدمة قد استغرق ساعات او أيام في تنفيذها بنفسي .. الـ 5 دولارات لا تساوي شيئا مقابل الساعات او الأيام التي سأوفرها .. الوقت من ذهب فعلا ..

أما عندما أبيع – وخاصة بـ 5 دولارات – فأنا أبتعد تماما عن بيع الخدمات ..

فبيع الخدمات يتطلب مني وقتا – حتى وإن كان بسيطا – وأيضا ردود على استفسارات بعض المشترين وكثير منهم خاصة في عالمنا العربي يتصور أنه اشترى مقدم الخدمة بالدولارات الخمسة التي دفعها .. !!

السؤال الذي يتبادر إلى الذهن خاصة لدى المبتدئين .. وهل لدي خدمات او منتجات يمكنني بيعها في فايفر .. ؟!

بالتأكيد صديقي ..

من منا لا توجد لديه مهارة ما يمكن لغيره ان يستفيد منها .. ؟!

دورك أن تبحث عن هذه المهارة وتحولها لمنتج – وهذا ما أفضله – أو خدمة وتعرضها في سوق مثل فايفر

الميزة الأكبر في فايفر هي الفئة التي يخدمها ..

فئة أصحاب المواقع .. المسوقين الإلكترونيين .. المهتمين بالأعمال والامور التقنية …

وهذه فئة غالبا ما تقدر قيمة الوقت وعلى استعداد ان تدفع نظير منتجك او خدمتك ..

الميزة الأكبر والتي قد لا ينتبه إليها البعض هى توفر مصادر يمكنك ان تحصل منها على منتجات رائعة بحقوق إعادة بيعها واستخدامها لخدمة هذه الفئة ..

هذه المصادر ستوفر عليك الكثير والكثير من الوقت والجهد ..

كل ما عليك أن تختار احد المنتجات وتحسن عرضه لتبدأ في تحقيق مبيعات وارباح ..

هذه الفئة من أصحاب المواقع تريد زوارا لمواقعها فإذا حصلت على كورس فيديو او كتاب جيد – بحقوق إعادة بيعه – يشرح الامر بالتفصيل فيمكنك بيعه في فايفر ..

هذه الفئة تريد دوما تصميمات وبانرات لاستخدامها في مواقعها .. فإذا حصلت على مكتبات لتصميمات جيدة بصيغتها المصدرية PSD بحقوق إعادة بيعها فيمكنك بيعها في فايفر كمنتج جاهز او خدمة خاصة لكل عميل ..

هذه الفئة غالبا ما تدير مواقعها باستخدام الوردبريس فإذا حصلت على إضافات ووردبريس Plugins مناسبة يمكنك أيضا ان تبيعها ، وكذلك إذا كنت جيدا في التعامل مع الوردبريس فيمكنك تقديم خدمات عديدة للتنصيب وإصلاح أخطاء المواقع وتأمينها …

لاحظ أننا هنا نتحدث عن بيع منتجات – وهي الأسهل والتي لا تتطلب تبعات كثيرة مثل الخدمات – كل ما عليك إعداد ملف نصي به بعض التعليمات وإرفاقه بالمنتج وبمجرد إتمام عملية الدفع ترسل رابط التحميل للعميل .. ويمكنك بيع المنتج الواحد لعشرات .. مئات .. آلاف العملاء .. أنت وشطارتك

خلال الأيام القادمة سأبدا حلقات تفصيلية من واقع تجربتي الشخصية بالنماذج والمصادر والارقام

وحتي ذلك الحين يمكنك الآن الذهاب لموقع فايفر وتجول فيه لبعض الوقت وستجد أفكارا رائعة ، من واقع خبراتك وتجاربك يمكنك أن تقدم مثلها.

ستجد أفكارا من الممكن أن يعتبرها البعض ساذجة لكنها تحقق لأصحابها دخل شهري جيد جدا يغنيهم عن همّ الوظيفة.

اذهب الي فايفر وتصفح التصنيفات المختلفة وسجل ملاحظاتك حول الخدمات المقدمة ولاحظ عدد المبيعات لكل خدمة واسعارها وآخر ميعاد تم التسليم فيه … الخ

اضغط هنا للذهاب إلي موقع فايفر

اضغط هنا للذهاب إلي موقع خمسات – الشبيه بفايفر

سأجتهد في إنجاز الحلقة القادمة من السلسلة في أسرع وقت ، المهم أن تكون قد اشتركت في القائمة البريدية الخاصة بهذه السلسلة لتصلك الحلقات كاملة وفي موعدها

اضغط هنا للإشتراك في القائمة البريدية الخاصة بالسلسلة

هام جدا : النتائج المذكورة حقيقية لكنها لا تعني أنك ستحقق نفس الأرقام ، أتمني أن تحقق أكثر بكثير وهذا بإمكانك إذا فهمت نموذج العمل البسيط وسارعت بتطبيقه وطورت فيه وأضفت لمساتك الخاصة

ملعون ابو الناس العزاز

ملعون ابو الناس العزاز اللي لما احتاجنا ليهم طلعو اندال بإمتياز ..!!

لفترة بتتصور إنهم عزاز فعلا وعلى استعداد حقيقي لمد يد العون والمساعدة لما تحتاج .. لكن المواقف كاشفة .. بتخليك تفيق من أوهامك على صدمة ومرارة بنت 60 كلب .. بتفهم عمليا معاني تعبيرات زي : قبض الريح ، وماسك الهوا بايديا ، مسنود على حيطة مايلة ، و إني لأفتح عيني حين أفتحها على كثيرٍ ولكن لا أرى أحدا …

معاني ومشاعر كلها ألم ومرارة وقرف لكنها أفضل 100 مرة من أوهام وأكاذيب ..!!

(مشهد 1)

كنا ثلاثة ..
نصري .. وده الاسم اللطيف اللي اطلقته على أولهم ..
لما عرفته لم يكن له في كرة القدم .. أقصي ما كان يعرفه عنها ان اللي واقف ف المرمي ده هو الوحيد المسموح له بلعب الكرة باليد ، غير هذا لم يكن يعرف الأوت من الكورنر .. كان زي يونس شلبي ف فيلم 4 2 4


وف يوم لاقيته بيزف إلي البشري ..
اسكت .. مش أنا بقيت باشجع ارسنال
ودا من إيه ؟؟
كنت فين من كام سنة لما كان الارسنال بيحقق انجازات وبيقدم أجمل كورة …
قال لي ما هما صعبانين عليا .. أنا كان ممكن اشجع برشلونة ولا مانشستر ولا الاهلي لكن لأ ..
أنا أولي بأرسنال منهم .. المدفعجية قادمون
ومن ساعتها سميته نصري على اسم اشهر لاعب في الارسنال وقتها

التاني بقي ميسي ..
برضه اسم من اختراعي لأنه كان بيقطعنا ف البلاستيشن وهو سايب الدراع

ايه رأيكم نروح المؤتمر ده سوا ؟
ياللا بينا .. اطلبوا العلم ولو ف الموفينبيك ..!!

المؤتمر يومين ..
خلاص نحجز ليلتين ف فندق بغرفة ثلاثية الابعاد والسراير .. جهزوا الرواحل ولننطلق على بركة الله
منها طلب علم وفسحة ولعلنا نجد فرصة للتعاون فيما بيننا ف مشروع ما …

طفينا النور إلا من ضوء خافت وكل منا على سريره وبندردش وكأننا أصدقاء .. كلام فاضي على آخر مليان
نصري سأل ميسي سؤال .. ألا قول لي يا واد يا مزيكا :
– انت بتعمل الشغلانة دي ازاي .. كل ما اعملها ما تزبطش معايا ؟
– ابدا والله .. باعملها عادي خالص .. ادخل اعملها بس انت وهاتتعمل ؟؟
– ما انا باعملها وما بتزبطش .. ممكن تفاصيل .. ؟؟
– دي سهلة خالص مالص .. مش مستاهلة ؟؟
كنت ف السرير اللي ف النص بين الاتنين .. مستلقي على ظهري وحاطط رجل على رجل
استمر الحوار على نفس الوتيرة وطال ووجدت رأسي يتجه تلقائيا للي بيتكلم لحد ما راسي تعبت من الحركة
الخلاصة نصري بيسأل سؤال وعنده احساس ان ميسي مش عاوز يفيده
والاحساس ده أكده عنده  تكرار مثل هذه المواقف بينهما .. وهو شايف وعنده حق طبعا إن ده مش حلو خاصة لو بنتكلم في تعاون في مشروع يجمع ثلاثتنا ..

وميسي بيقاوح وينكر وابدا وتالله لم يحدث .. انا لو أعرف أقول علي طوووول وهو انا اكره لك الخير يا نصري .. حبيبي والله !!

راسي وجعتني من كتر الكلام والاخذ والرد بينهما ومن حركتي اللاارادية المستمرة للنظر إلي هذا وذاك
نظرت إلي السقف وافتكرت نصري اللي لسه من كام يوم باطلب منه اشتري حاجه من حاجاته المركونة والتي لا يستخدمها في شيء من سنوات واللي وياللمفارقة كانت جزء من مشروع متكامل يخصني ..
ولما قررت عدم الاستمرار فيه اتصلت بيه .. تحب تكمل فيه ؟
– ياريت والله .. بس مفيش سيولة ؟؟
– ولا يهمك يا نصري .. معاك كام
– كذا .. خلاص هات اللي تقدر عليه والباقي لما الأمور تبقي تمام معاك

مفيش كام أسبوع والامور مشيت وحقق نجاح مش بطال وقدر يسدد لي المبلغ الباقي .. ربنا يبارك يا سيدي

– طب مش موافق ليه تبيع لي الحاجة دي ياااض يا نصري ؟!
دا احنا اخوات وحبايب والحاجة مركونة وانت مش مستفيد منها وانا المشروع موجود وهاستفيد علي طول والسعر اللي هتقوله مش هنختلف كتير حواليه وانت عارف ..
– طب اديني فرصة افكر ..
– فكرت ياااض يا نصري ؟؟
اعتذر بأدب شديد وتأثر خلاني اعيط حتي ابتلت لحيتي ..!!
– طب ليه .. اعرف بس ؟؟
– ابدا والله .. أصل البتاعة دي ف معزة أول بنت من بناتي وطبعا ما يرضيكش ابيع بنتي .. ترضاها لي يا عم الشيخ؟؟
– بقي البتاعة دي اللي انت شاريها مني واللي انا كنت عرضتها عليك وقدمت لك التسهيلات اللي خلتك تشتريها بقت ف معزة بنتك البكرية ؟! .. A7A يا سي نصري ..!!

ياريتك ما قلت .. كنت اضحك عليا وقول لي هاعمل عليها شوربة أو انك هتأجرها بالساعة أو إني ما اقدرش على تمنها .. أي حاجة .. اكدب يا نصري ..!!
واستمرت البتاعة مركونة سنوات أخري ..!!

عدت من ذكرياتي على قنبلة فجّرها ميسي بسبب الحاح نصري واحساسه ان الطرف التاني مش عاوز يفيده
انفجر ميسي ولعلع وقال : بقي أنا اتعب واشقي والف وادور واتعلم علشان آجي ف لحظة كده اقول لك بتتعمل ازاي .. ليه يعني .. كروديا ولا مختوم ع البامبا ..؟!

عمّ الصمت ..
استراح نصري لاعتراف ميسي .. فقد تأكدت وجهة نظره التي تكونت عبر مواقف متتالية بأن الطرف الآخر لا يريد له الخير
ويبدو ان ميسي ازاح عن كاهله هما بهذا الاعتراف ليتوقف نصري عن ازعاجه بالأسئلة ..

أما أنا فعدت بالذاكرة وتذكرت ميسي وبداياته وكيف أنه لولا مساعدة من حوله لكان الآن مدرسا للأنشطة والعلوم في مدرسة قريته ميت بزو الاعدادية المشتركة بنات ..

آن الأوان لأقول أي حاجة في الليلة الظلماء المطينة دي …

صلوا ع النبي يا جماعة .. ما شاء الله .. الروح الوسخة الموجودة واللي بترفرف بسلام الآن في سماء الغرفة كفيلة بهدم أعتي المشروعات واشدها رسوخا .. فما بالكم بمشروع وليد وصداقة مازالت تحبو .. ؟

اتخمد منك له ..

(مشهد 2)

كنا ف الطريق إلي القاهرة للعزاء في وفاة والد صديق مشترك وتكلمنا في موضوعات شتي تمضية للوقت ..
شويه وجات سيرة ميسي واشتكي نصري إنه مش بيباصي ليه الكورة ف الماتشات وبيتعمد يتجاهله وكأنه غير موجود ..!!

وأخرج تليفونه ليريني ما يثبت ذلك من خلال محادثات بينهما .. وهوووووب نلاقي تليفوني بيرن وميسي على الخط ..!!

تصدق إنك فيك شيء لله ياااض يا نصري ..
حبيبك ع التليفون .. فرصة .. جه برجليه .. نتقابل ونصفي كل الامور العالقة ..
دا ميسي طيب بس انت اللي حصرته ف أدوار الشر زي الاستاذ غسان كنفاني 😀

آلوووو .. ايوا يا ولد .. ازيك وازي خالتك .. انا وحبيبك نصري رايحين نعزي ف أبو عمرو .. هنخلص ع الضهر وفرصة نتقابل .. حاضر .. هعزي لك عمرو .. ألو .. ألو … تقريبا علشان الطريق الخط قطع ..
خلاص يا عم نصري .. هاتصل بيه لما نوصل عند عمرو ونرتب نتقابل وتقول كل اللي ف نفسك واللي غلطان نعلقه من ودانه ..

من بعد الظهر وحتي قبيل المغرب أحاول الاتصال بميسي لكن تليفونه مغلق أو خارج نطاق الخدمة ..!!

إحساس ضيق وألم انتابني .. تأكدت بعدها بفترة مما حدث .. بسلامته قفل التليفون حتي لا يقابلني .. محترم ومتربي وصاين للعيش والملح ..!!

حتي لم يهتم بإخراج الموقف بذوق .. كان ممكن مثلا يبعت ايميل يقول فيه أي كدب مسبوك أو حتي نص سوا ..!!

حكي لي نصري خلال اليوم عن بعض المواقف وحاولت التماس الاعذار والمبررات لميسي إلا في موقف واحد لم أملك أمامه إلا الصمت الأليم ..

كانا في مؤتمر والتقيا ببعض الاصدقاء المشتركين وفي نهاية اليوم انتظر نصري بعض هؤلاء الاصدقاء للسلام والخروج للعشاء إذا تيسر الأمر

انت ايه اللي موقفك كده .. مش تلحق تروح علشان الطريق ..!!

ابدا يا ميسي يا خويا .. مستني فلان وعلان أسلم عليهم ويمكن نخرج نتعشي سوا

لأ ما تستناش .. دول كانوا مرهقين جدا وروحوا .. الحق روح انت كمان علشان الطريق

نصري أخد بعضه وروح وبعد ربع ساعة اتصل به أحد هؤلاء الاصدقاء ممن كان ف انتظارهم

انت فين ياعم .. مش اتفقنا نتعشي .. أو على الاقل تستنانا نسلم على بعض

لم يعرف كيف يرد فقال : ابدا كنت تعبان شويه ولم أر أحدا منكم فمشيت

بعد نصف ساعة وهو ف الطريق رأي صور المجموعة علي الفيسبوك بيتعشوا ف أحد المطاعم وف وسطهم ميسي بيضحك ومبسوط وكان ناقص يطلع لسانه لنصري ليغيظه ..!!

عدت بذاكرتي عدة شهور عندما كنت على تواصل مع صديق من خارج مصر وأخبرني أنه سيأتي في زيارة لمصر ولازم نتقابل

قلت له أكيد .. قال لي انه بيتواصل مع ميسي وهو اللي مرتب لي اقامته ف القاهرة

كلمت ميسي وقلت له أول ما يحضر صديقنا يعرفني برنامجه لآتي لمقابلته

أنت ما تجييش .. انت استاذنا وكبيرنا ونأتيك ولو حبوا .. هاجيبه وأجي لك .. ما تشغلش بالك ..!!

مرت أيام وآتي الصديق وقضي أياما بمصر ثم سافر ولا حس ولا خبر من ميسي كما طلبت منه ..!!

الوغد بيتعامل معنا باعتبارنا منافسين ولو جات له فرصة يمنع علاقة ممكن تنشأ بيننا وبين الآخرين يفعل ..!!

من قتل وسحل وعري …

بهية تخبّرنا عمن قتل الناس ورماهم في النفايات فتقول :
“يسقط .. يسقط .. حكم العسكر”
فيرد عليها زعيم العسكر بذات نفسه وبسهوكته المعهودة :
“لا والله ما حكم عسكر ”
فيرد عليه بابلو نيرودا من مرقده .. اطلع من دول يا نمس !
“يمكنك أن تدهس الورود لكنك لا تستطيع أن تؤخر الربيع.”

مت بغيظك يا عدو السماء ..!!

الأول : السماء زرقاء ..
الثاني : لماذا لا تتكلم عن الزرع الأخضر ؟!

الأول : يا عم أنا فاتح موضوع باتكلم فيه عن السماء ..
الزرع انا اتكلمت عنه من فترة .. عندي رغبة هذه الأيام في الكتابة عن السماء ..
أراها سببا في كل ما يجري فلولا المطر الملوث الذي نزل منها خلال 4 سنوات ما نبتت كل هذه الحشائش التي أضرت بنا جميعا ..
الثاني : ماذا رأيت من الأرض حتى تكره حشائشها ..؟!
شكلك ما بتحبش الزرع مع انه اخضر وجميل والطعمية المعمولة منه سخنه وبسمسم 😀

الأول : يا عم لو موضوع السماء مش عاجبك تجاهله .. طنشه ..
أو لو عندك دليل ان مطر السماء لم يكن ملوثا وكلامي كذب وافتراء اكتب واثبت وانا هاصحح معلوماتي ..
الثاني : انت تكره النباتات .. ما ذنب النباتات ؟!

الأول : خليك في حالك يا عم
الثاني : أنت لا تقبل النقاش وشكلك قابض

الأول : تاخد حساب الفيسبوك تبعي تكتب فيه اللي انت عاوزه ؟!
الثاني : هاته .. على الاقل هاكتب لك فيه اللي يقربك من ربنا ويكون سبب دخولك الجنة بدل ما تبيع دينك بدنيتك ..!!

الأول : امشي ياض من هنا
الثاني : اشهدوا يا عالم .. أنا نصحت هذا المأجور بالحسني فلم ينتصح ..
من أنت لتتكلم عن السماء .. ؟!
ابن مين في مصر لتتكلم عن جمال السماء وحلاوة السماء ونجوم السماء ومطر السماء … ؟!
السماء لها أكثر من 80 سنة تمطر .. ايه المشكلة انها في سنة ولا اتنين بهدلت الدنيا ..؟!
السماء اجتهدت يا سيدي .. ولها أجر المجتهد المخطيء .. مين انت علشان تتكلم عنها ..
مت بغيظك يا عدو السماء ..!!

المخرج الفاشل يوسف شعبان : تصفيق حاد للممثل بحلق أو محسن صميده الذي قام بأداء دور الثاني 😀

( الدقيقة 40 الثانية 37 من الفيلم)

لماذا أنا ملحد ؟

من اللحظات التي لا أنساها تلك التي مررت فيها بنظري على رفوف المكتبة العامة بمدينتي واستوقفني عنوان كتاب فالتقطته ..
كان عنوان الكتاب صادما لعيل في أولي ثانوي يسمع أشرطة وجدي غنيم وأناشيد ثوار , وعروقي بتنضح نار , ولا تحلم بالحل السلمي … وكتب من عينة “قادة الغرب يقولون : دمروا الإسلام أبيدوا أهله”

” لماذا أنا ملحد ؟ ” كان هذا هو عنوان الكتاب ..
تناولت الكتاب لأعرف الإجابة ..
فتحت صفحة غلافه الداخلية وفوجئت برد من كلمتين جعلني أضحك من قلبي وكلما تذكرت الرد ابتسم .. 🙂
بخط واضح أنيق كتب أحدهم بقلمه تحت عنوان الكتاب : ” لأنك خو… ”
طبعا حذفت حرف اللام الأخير علشان عيب وما يصحش
ضحكت وأغلقت الكتاب وأعدته مكانه ..
الرد كان مفحما للعيل الذي لم يكمل بعد عامه الـ 16
طبعا إذا تجرأت وقرأت كلام كتبه ذلك الكاتب “الخو…” فقد يصيبني بعضا مما أصابه وكله إلا كده

كلما شاهدت حوارا مع ملحد هذه الايام في إعلامنا أكتشف أن من يقومون بالرد سواء من ضيوف الاستديو أو المتصلين الغاضبين لا يملكون سوى نفس الحجة : ” لأنك خو… ” بدون لام طبعا
ألم يدرك هؤلاء أن الزمن قد تغير وأن العيل كبر وما كان يفحمه ويضحكه زمان أصبح يبكيه ويزيده حيره على حيرته 🙁

 

أبويا كان قائد طابية :)

انت عاوز تتكلم في الدين .. ؟!
هو في حد بيتكلم في الهندسة غير المهندسين والفيزياء غير الفيزيائيين والتمريض غير التومرجية وحلاقي الصحة … ؟!
دارس ايه حضرتك علشان تتكلم في الدين .. ؟!
جدك كان بتاع بليلة .. ؟!
أبوك كان صرماتي .. ؟!
يبقي ما تتكلمش في الدين ..!!

مالك يا عم .. في إيه ..؟!
ايوه .. هاتكلم في الدين لأنه نازل علشان أؤمن به وأطبق تعاليمه عن قناعة وتفكير
ايوه .. هاتكلم في الدين لأنه مش كهنوت يخص طبقة بعينها ولا تعاليم لجماعة سرية ولا علم دقيق للمتخصصين زي الطب وهندسة صواريخ شهر رمضان كل سنة وانت طيب 🙂
هاقرأ النصوص وأطّلع على على الأقوال واستوعبها بعقلي اللي هو مناط التكليف وهاتكلم وأعمل باللي أنا فهمته ولو فهمي غلط صحح لي وانا مستعد لتقبل الصح والعمل به إنما تصادر على عقلي وتفكيري وقناعاتي وتدعوني للسير وسط قطيع بائس إيثارا للسلامة ولأن هذا ما وجدنا عليه آباءنا ومشايخنا الذين كفونا عناء التفكير وعلينا تطبيق ما يقولونه حرفيا فهذا ما لن اقبل به ..
ولعلمك .. أبويا كان قائد طابية .. موتوا بغيظكم 🙂

يا من كنت صديقي

Arturo_Toscanini_1908توسكانيني موسيقار ايطالي مشهور سأل تلميذه في يوم غائم ما طلعلوش نهار ولم تظهر له شمس .. يوم كحلي 😀
تلميذي .. تلميذي .. قل لي يا تلميذي .. إيه رأيك فيّ ؟

أتخيل مشاعر الفنان المغرور وهو يسأل منتظرا ردودا كلها تزلف ونفاق من عينة : الله عليك يا برنس .. عظمة على عظمة يا توسكا .. الله عليك يا روح أمك … الخ هذه الردود اللزجة

كان التلميذ لسوء حظ الفنان صريحا بكل جوارحه لدرجة تجعل أي عاقل يفكر 700 مرة قبل أن يسأل هذا السؤال ؟
أجاب التلميذ المفتري فعلا لا قولا ..
بالنسبة لتوسكانيني الفنان .. خلع قبعته وانحني في حركة مسرحية تقديرا وتعظيما وإجلالا ..
وبالنسبة بقي لتوسكانيني الإنسان .. هوب راح خالع حذائه وفين يوجعك يا توسكانيني 😀

مع الأسف التاريخ لم يحفظ اسم هذا التلميذ رغم أنه اشرف من كثيرين نافقوا وطبلوا وزمروا وهاصوا في الزيطة ..
التلميذ قدم لنا درسا في قول الحق بالحذاء لمن يستحق مهما كان قدره مش التهليل ورزع اللايكات عمال على بطال 🙁
على الأقل احفظ عليك ماوسك وفكر قليلا قبل أن تتهور وتعمل لايك لبوست لا يستحق أو ترتكب جريمة تزوير بمنح صاحبه لقب برنس الليالي ..!!
عيب يا من كنت صديقي .. فلتأخذ هذا الانفرند الآن ولو اتكررت فالبلوك في انتظارك 🙁

لأصحاب المواقع والمهتمين بالعمل على الانترنت

** كورس ثروة غير عادية كامل .. نسخة PDF .. للتحميل .. اضغط هنا

ملحوظة: أدوات الكورس بالكامل موجودة ضمن المكتبة التالية

** مكتبة كاملة من المواد التعليمية لمن يحب أن يستفيد .. الروابط كاملة ( 4 روابط مع نبذة عن كل رابط  ) موجودة في وصف هذا الفيديو على يوتيوب .. اضغط هنا

حنان ..

كنت في رابعة أو خامسة ابتدائي .. لا أتذكر على وجه التحديد ..
المهم أنها كانت زميلة في أحد المعاهد التعليمية في فترة الأجازة الصيفية ..
بيضاء .. رقيقة .. شاطرة .. شعرها ناعم .. عيونها ملونة .. من الآخر جميلة والأهم أنها كانت تختلس لي النظرات 🙂
أما أنا فلم أعر الأمر الاهتمام الذي عرفت فيما بعد أنه كان يستحقه ..
يمكن لأني مؤدب ومتربي أو لأني طفل غبي فاقد الاحساس عديم الرومانتيكية أو لأني احترمت وجود ولد قريب لها معنا في نفس المعهد .. لا أعرف بالضبط ..

لابد من بعض التفاصيل عن هذا العيل ..
أتذكر وأنا في الصف الثاني الابتدائي كنت اشتري بمصروفي الجرائد من عم عبده التحش – وهو اللقب الذي أطلقه عليه أبي لضخامته وغلظته – ذلك الحلاق على ناصية شارعنا والذي في لحظة تاريخية شارك عم شكوكو متعهد الجرائد والمجلات في حينا واندمجا معا في مؤسسة إعلامية ثقافية صغيرة ..!!
وبدلا من مشوار طويل أقطعه كل صباح إلى كشك عم شكوكو في أول الحي اتفق الرجلان على وضع ترابيزة أمام محل الحلاقة كفرع لمؤسستهما يشرف عليه عم عبده وأصبحا شريكين في هذه الترابيزة التي كانت مصدرا يوميا اشتري منه الجرائد ..

يوم الجمعة اشتري الاهرام ولابديل عنه .. فالعدد الأسبوعي للأهرام بصفحاته الوفيرة كان مطلبا لأمي رحمها الله حيث كانت لها فيه مآرب عدة ..
تفرش عليه الأكل .. تلف فيه السندوتشات .. تنظف به الزجاج .. والاهم له وزنه عندما تتراكم الأعداد وتأخذها لتبيعها لمحلات البقالة بالكيلو ..
أما يوم السبت فأشتري الأهرام ايضا بإجماع الأراء لان خريطة برامج القناتين التلفزيونيتين اليتيمتين طوال الأسبوع تنشر في هذا اليوم ..
أما يوم الاحد فلابد من شراء جريدة الاخبار لحكمة تلفزيونية أخري .. حتى نتأكد من تطابق خريطة برامج التلفزيون المنشورة في أهرام السبت مع الخريطة التي تنشر في أخبار الأحد ونرتب سهراتنا على مدار الأسبوع بناءا عليها ..

هنتفرج على مسرحية السهرة يوم الخميس على القناة الأولي أم الفيلم الأجنبي المعروض في برنامج اوسكار على القناة الثانية ..
سهرة الثلاثاء فيلم أم برنامج حواري .. ؟ يوم الأربعاء هنتفرج على برنامج اخترنا لك وحلقات مسلسل نايت رايدر وماكجايفر على الأولي أم الفيلم العربي المعروض في برنامج ( سينما نعم سينما لا ) لمقدمته المثقفة المحترمة خديجة خطاب على القناة الثانية ..

أما باقي الأيام فتتنوع الجرائد وغالبا يوم الاثنين اشتري جريدة الحزب الوطني الحاكم – مايو – من أجل الوالد الذي فاجأنا في يوم بكارنيه عضوية الحزب .. كنت اسخر من الجريدة ومستواها الهزيل امام الوالد حتى قرر مقاطعتها ..
كنت عيل صاحب نظرة ولم ارتح لسمسم العجيب – سمير رجب – رئيس تحرير مايو وقتها ولا لشكله أو أسلوبه ولم أرتكب يوما جريمة شراء الجرائد الأخري التي يرأس تحريرها مثل الجمهورية والمساء ..
كنت قاريء النشرة في إذاعة المدرسة وأتذكرني وأنا اتدرب على نطق أسماء كجورباتشوف وتشيكوسلوفاكيا ورونالد ريجان وفرانسوا ميتران وانديرا غاندي ومتمردي نمور التاميل … الخ

كل فترة أخرج مع الوالد لأشتري بعض المجلات كسمير وماجد وقصص المغامرون الخمسة والشياطين الـ 13 وكل مرة يتطور مستوي اختياراتي ومرة تلو أخرى تعرفت على مجلات صباح الخير وروز اليوسف .. وسلاسل مختلفة عن تبسيط العلوم والشخصيات التاريخية ..

وارد جدا أن تكون هذه الأجواء هي التي جعلتني لا أتجاوب مع نظرات حنان في الحصص ومحاولات تواصلها معي ..
كنت أشعر بشيء من ناحيتها تجاهي إلا أنني تجاهلت الأمر لأنه حسب التربية التي نشأت عليها عيب وما يصحش خاصة مع وجود الولد قريبها ..

في يوم غريب محفور في ذاكرتي لمحتها على أول شارعنا وأنا ألعب مع أصحابي ..
عادي .. ايه المشكلة .. رايحة مشوار ومعدية من شارعنا صدفة ..
تقدمت حنان في الشارع وأنا أختلس النظر إليها على فترات لأجدها مصوبة نظراتها تجاهي بشكل غريب وجريء ..
وكلما تقدمت يظهر لي أنها تتوجه نحوي بشكل متعمد ونظراتها لا تفارقني ..
أنظر للعيال ويخامرني احساس بأنهم يعرفونها ويعرفون أنها متوجهة لي وأن بيننا شيء ما وأنها ستفضحني أمامهم وتسقط صورة أقطاي الطيب المستقيم التي يعرفونها عني ..

تقترب حنان ناحيتي ..
تقترب .. تقترب ..
ومع اقترابها أشعر بخطواتها ونظراتها موجهة نحوي بشكل حاد ..
هش .. بعيد .. بعيد .. امشي في نص الشارع أو الناحية الثانية ..
تتسارع دقات قلبي بشكل لا أجد له مبررا من منطق أو عقل ليحدث وهي على بعد خطوات وعلى وشك أن تخاطبني رد فعل مجنون ..
فجأة وبدون أي ترتيب أو تفكير أطلقت ساقاي للريح وجريت بكل قوتي كحرامي غسيل رأي كلبا على السطوح ..
الأكثر جنونا رد فعل حنان .. لو كانت كلبا لتفهمت ما فعلته ..!!
اندفعت خلفي بشكل هستيري وظلت تطاردني لثلاث شوارع كاملة بإصرار عجيب حتى حل بي التعب وارتكنت على أحد الحوائط ووجدتها تقترب مني والدموع في عينيها ..

– انا عارفة انت بتتجاهلني وبتجري مني ليه ؟
من إعيائي ودهشتي لم ارد ..
– انت عرفت ؟
اكتفيت بنظرة تائهة وخوف من ان يأتي أحدهم ليضربني على المصيبة التي ارتكبتها في حق هذه البنت الباكية المسكينة ..
عملت إيه في البت ياض .. ؟
والله يا عم ما عملت لها حاجة .. هي اللي بتجري ورايا ..
– عرفت اني عيانة بالقلب وهاعمل عملية صعبة واحتمال أموت واني مش هاقدر اتجوز واخلف ..!!

الموقف مرتبط عندي بمشهد يجمع احمد حلمي بناهد السباعي في فيلم اكس لارج ..
بتحكي له عن حبها للبوس ورحمها ومبايضها السليمة والوحمة في ظهرها والتي كانت على وشك ان تريها له ..!!

قالت حنان جملتها وكفكفت دموعها وانسحبت بهدوء وأنا اتابعها مذهولا ووقفت للحظات استجمع ما جري وانظر حولي كالحرامية لأتأكد أن لا أحد رأي ما حدث وبسرعة اتخذت الاتجاه المعاكس لطريقها عائدا لشارعنا وأنا غير مصدق ..

انقطعت حنان عن المعهد ولم أجرؤ على سؤال قريبها عنها خوفا من أن تكون قد ماتت بالفعل فلم أكن لأسامح نفسي فالمشوار الذي جرته ورائي بالتأكيد سيكون أحد أسباب موتها المحتمل ..

عاش النضال والصمود العربي

في 1990 التقت المانيا والامارات في كأس العالم وانتهت المباراة بفوز ساحق للألمان بالخمسة مقابل هدف وحيد ..
احتفوا واحتفلوا واقاموا الولائم ووزعوا أفخر السيارات الألمانية كجوائز ..
اقاموا المؤتمرات والندوات للحديث عن الإنجاز التاريخي ..
أفاضوا في تحليل عظمة وروعة الأهداف ..
أقصد الهدف الوحيد اليتيم ..
عن الفريق العربي والإنجاز العربي والصمود العربي أتحدث ..!!!