كروديا ولا مختوم ع البامبا

كنا ثلاثة ..
نصري .. وده الاسم اللي اطلقته على أولهم ..
لما عرفته لم يكن له في كرة القدم .. أقصي ما كان يعرفه عنها أنها مدورة وتلعب بالقدم
وف يوم لاقيته بيزف إلي البشري ..
اسكت .. مش أنا بقيت باشجع ارسنال
ودا من إيه ؟؟
كنت فين من كام سنة لما كان الارسنال بيحقق انجازات وبيقدم أجمل كورة …
قال لي ما هما صعبانين عليا .. أنا كان ممكن اشجع برشلونة ولا مانشستر ولا الاهلي لكن لأ ..
أنا أولي بأرسنال منهم .. المدفعجية قادمون
ومن ساعتها سميته نصري على اسم اشهر لاعب في الارسنال وقتها

التاني بقي ميسي ..
برضه اسم من اختراعي لأنه كان بيقطعنا ف البلاستيشن وهو سايب الدراع

ايه رأيكم نروح المؤتمر ده سوا ؟
ياللا بينا .. اطلبوا العلم ولو ف الموفينبيك ..!!

المؤتمر يومين ..
خلاص نحجز ليلتين ف فندق بغرفة ثلاثية الابعاد والسراير .. جهزوا الرواحل ولننطلق على بركة الله
منها طلب علم وفسحة ولعلنا نجد فرصة للتعاون فيما بيننا ف مشروع ما …

طفينا النور إلا من ضوء خافت وكل منا على سريره وبندردش وكأننا أصدقاء .. كلام فاضي على آخر مليان
نصري سأل ميسي سؤال .. ألا قول لي يا واد يا مزيكا :
– انت بتعمل الشغلانة دي ازاي .. كل ما اعملها ما تزبطش معايا ؟
– ابدا والله .. باعملها عادي خالص .. ادخل اعملها بس انت وهاتتعمل ؟؟
– ما انا باعملها وما بتزبطش .. ممكن تفاصيل .. ؟؟
– دي سهلة خالص مالص .. مش مستاهلة ؟؟
كنت ف السرير اللي ف النص بين الاتنين .. مستلقي على ظهري وحاطط رجل على رجل
استمر الحوار على نفس الوتيرة وطال ووجدت رأسي يتجه تلقائيا للي بيتكلم لحد ما راسي تعبت من الحركة
الخلاصة نصري بيسأل سؤال وعنده احساس ان ميسي مش عاوز يفيده
والاحساس ده أكده عنده  تكرار مثل هذه المواقف بينهما .. وهو شايف وعنده حق طبعا إن ده مش حلو خاصة لو بنتكلم في تعاون في مشروع يجمع ثلاثتنا ..

وميسي بيقاوح وينكر وابدا وتالله لم يحدث .. انا لو أعرف أقول علي طوووول وهو انا اكره لك الخير يا نصري .. حبيبي والله !!

راسي وجعتني من كتر الكلام والاخذ والرد بينهما ومن حركتي اللاارادية المستمرة للنظر إلي هذا وذاك
نظرت إلي السقف وافتكرت نصري اللي لسه من كام يوم باطلب منه اشتري حاجه من حاجاته المركونة والتي لا يستخدمها في شيء من سنوات واللي وياللمفارقة كانت جزء من مشروع متكامل يخصني ..
ولما قررت عدم الاستمرار فيه اتصلت بيه .. تحب تكمل فيه ؟
– ياريت والله .. بس مفيش سيولة ؟؟
– ولا يهمك يا نصري .. معاك كام
– كذا .. خلاص هات اللي تقدر عليه والباقي لما الأمور تبقي تمام معاك

مفيش كام أسبوع والامور مشيت وحقق نجاح مش بطال وقدر يسدد لي المبلغ الباقي .. ربنا يبارك يا سيدي

– طب مش موافق ليه تبيع لي الحاجة دي ياااض يا نصري ؟!
دا احنا اخوات وحبايب والحاجة مركونة وانت مش مستفيد منها وانا المشروع موجود وهاستفيد علي طول والسعر اللي هتقوله مش هنختلف كتير حواليه وانت عارف ..
– طب اديني فرصة افكر ..
– فكرت ياااض يا نصري ؟؟
اعتذر بأدب شديد وتأثر خلاني اعيط حتي ابتلت لحيتي ..!!
– طب ليه .. اعرف بس ؟؟
– ابدا والله .. أصل البتاعة دي ف معزة أول بنت من بناتي وطبعا ما يرضيكش ابيع بنتي .. ترضاها لي يا عم الشيخ؟؟
– بقي البتاعة دي اللي انت شاريها مني واللي انا كنت عرضتها عليك وقدمت لك التسهيلات اللي خلتك تشتريها بقت ف معزة بنتك البكرية ؟! .. A7A يا سي نصري ..!!

ياريتك ما قلت .. كنت اضحك عليا وقول لي هاعمل عليها شوربة أو انك هتأجرها بالساعة أو إني ما اقدرش على تمنها .. أي حاجة .. اكدب يا نصري ..!!
واستمرت البتاعة مركونة سنوات أخري ..!!

عدت من ذكرياتي على قنبلة فجّرها ميسي بسبب الحاح نصري واحساسه ان الطرف التاني مش عاوز يفيده
انفجر ميسي ولعلع وقال : بقي أنا اتعب واشقي والف وادور واتعلم علشان آجي ف لحظة كده اقول لك بتتعمل ازاي .. ليه يعني .. كروديا ولا مختوم ع البامبا ..؟!

عمّ الصمت ..
استراح نصري لاعتراف ميسي .. فقد تأكدت وجهة نظره التي تكونت عبر مواقف متتالية بأن الطرف الآخر لا يريد له الخير
ويبدو ان ميسي ازاح عن كاهله هما بهذا الاعتراف ليتوقف نصري عن ازعاجه بالأسئلة ..

أما أنا فعدت بالذاكرة وتذكرت ميسي وبداياته وكيف أنه لولا مساعدة من حوله لكان الآن مدرسا للأنشطة والعلوم في مدرسة قريته ميت بزو الاعدادية المشتركة بنات ..

آن الأوان لأقول أي حاجة في الليلة الظلماء المطينة دي …

صلوا ع النبي يا جماعة .. ما شاء الله .. الروح الوسخة الموجودة واللي بترفرف بسلام الآن في سماء الغرفة كفيلة بهدم أعتي المشروعات واشدها رسوخا .. فما بالكم بمشروع وليد وصداقة مازالت تحبو .. ؟

اتخمد منك له ..