ملعون ابو الناس العزاز

ملعون ابو الناس العزاز اللي لما احتاجنا ليهم طلعو اندال بإمتياز ..!!

لفترة بتتصور إنهم عزاز فعلا وعلى استعداد حقيقي لمد يد العون والمساعدة لما تحتاج .. لكن المواقف كاشفة .. بتخليك تفيق من أوهامك على صدمة ومرارة بنت 60 كلب .. بتفهم عمليا معاني تعبيرات زي : قبض الريح ، وماسك الهوا بايديا ، مسنود على حيطة مايلة ، و إني لأفتح عيني حين أفتحها على كثيرٍ ولكن لا أرى أحدا …

معاني ومشاعر كلها ألم ومرارة وقرف لكنها أفضل 100 مرة من أوهام وأكاذيب ..!!

(مشهد 1)

كنا ثلاثة ..
نصري .. وده الاسم اللطيف اللي اطلقته على أولهم ..
لما عرفته لم يكن له في كرة القدم .. أقصي ما كان يعرفه عنها ان اللي واقف ف المرمي ده هو الوحيد المسموح له بلعب الكرة باليد ، غير هذا لم يكن يعرف الأوت من الكورنر .. كان زي يونس شلبي ف فيلم 4 2 4


وف يوم لاقيته بيزف إلي البشري ..
اسكت .. مش أنا بقيت باشجع ارسنال
ودا من إيه ؟؟
كنت فين من كام سنة لما كان الارسنال بيحقق انجازات وبيقدم أجمل كورة …
قال لي ما هما صعبانين عليا .. أنا كان ممكن اشجع برشلونة ولا مانشستر ولا الاهلي لكن لأ ..
أنا أولي بأرسنال منهم .. المدفعجية قادمون
ومن ساعتها سميته نصري على اسم اشهر لاعب في الارسنال وقتها

التاني بقي ميسي ..
برضه اسم من اختراعي لأنه كان بيقطعنا ف البلاستيشن وهو سايب الدراع

ايه رأيكم نروح المؤتمر ده سوا ؟
ياللا بينا .. اطلبوا العلم ولو ف الموفينبيك ..!!

المؤتمر يومين ..
خلاص نحجز ليلتين ف فندق بغرفة ثلاثية الابعاد والسراير .. جهزوا الرواحل ولننطلق على بركة الله
منها طلب علم وفسحة ولعلنا نجد فرصة للتعاون فيما بيننا ف مشروع ما …

طفينا النور إلا من ضوء خافت وكل منا على سريره وبندردش وكأننا أصدقاء .. كلام فاضي على آخر مليان
نصري سأل ميسي سؤال .. ألا قول لي يا واد يا مزيكا :
– انت بتعمل الشغلانة دي ازاي .. كل ما اعملها ما تزبطش معايا ؟
– ابدا والله .. باعملها عادي خالص .. ادخل اعملها بس انت وهاتتعمل ؟؟
– ما انا باعملها وما بتزبطش .. ممكن تفاصيل .. ؟؟
– دي سهلة خالص مالص .. مش مستاهلة ؟؟
كنت ف السرير اللي ف النص بين الاتنين .. مستلقي على ظهري وحاطط رجل على رجل
استمر الحوار على نفس الوتيرة وطال ووجدت رأسي يتجه تلقائيا للي بيتكلم لحد ما راسي تعبت من الحركة
الخلاصة نصري بيسأل سؤال وعنده احساس ان ميسي مش عاوز يفيده
والاحساس ده أكده عنده  تكرار مثل هذه المواقف بينهما .. وهو شايف وعنده حق طبعا إن ده مش حلو خاصة لو بنتكلم في تعاون في مشروع يجمع ثلاثتنا ..

وميسي بيقاوح وينكر وابدا وتالله لم يحدث .. انا لو أعرف أقول علي طوووول وهو انا اكره لك الخير يا نصري .. حبيبي والله !!

راسي وجعتني من كتر الكلام والاخذ والرد بينهما ومن حركتي اللاارادية المستمرة للنظر إلي هذا وذاك
نظرت إلي السقف وافتكرت نصري اللي لسه من كام يوم باطلب منه اشتري حاجه من حاجاته المركونة والتي لا يستخدمها في شيء من سنوات واللي وياللمفارقة كانت جزء من مشروع متكامل يخصني ..
ولما قررت عدم الاستمرار فيه اتصلت بيه .. تحب تكمل فيه ؟
– ياريت والله .. بس مفيش سيولة ؟؟
– ولا يهمك يا نصري .. معاك كام
– كذا .. خلاص هات اللي تقدر عليه والباقي لما الأمور تبقي تمام معاك

مفيش كام أسبوع والامور مشيت وحقق نجاح مش بطال وقدر يسدد لي المبلغ الباقي .. ربنا يبارك يا سيدي

– طب مش موافق ليه تبيع لي الحاجة دي ياااض يا نصري ؟!
دا احنا اخوات وحبايب والحاجة مركونة وانت مش مستفيد منها وانا المشروع موجود وهاستفيد علي طول والسعر اللي هتقوله مش هنختلف كتير حواليه وانت عارف ..
– طب اديني فرصة افكر ..
– فكرت ياااض يا نصري ؟؟
اعتذر بأدب شديد وتأثر خلاني اعيط حتي ابتلت لحيتي ..!!
– طب ليه .. اعرف بس ؟؟
– ابدا والله .. أصل البتاعة دي ف معزة أول بنت من بناتي وطبعا ما يرضيكش ابيع بنتي .. ترضاها لي يا عم الشيخ؟؟
– بقي البتاعة دي اللي انت شاريها مني واللي انا كنت عرضتها عليك وقدمت لك التسهيلات اللي خلتك تشتريها بقت ف معزة بنتك البكرية ؟! .. A7A يا سي نصري ..!!

ياريتك ما قلت .. كنت اضحك عليا وقول لي هاعمل عليها شوربة أو انك هتأجرها بالساعة أو إني ما اقدرش على تمنها .. أي حاجة .. اكدب يا نصري ..!!
واستمرت البتاعة مركونة سنوات أخري ..!!

عدت من ذكرياتي على قنبلة فجّرها ميسي بسبب الحاح نصري واحساسه ان الطرف التاني مش عاوز يفيده
انفجر ميسي ولعلع وقال : بقي أنا اتعب واشقي والف وادور واتعلم علشان آجي ف لحظة كده اقول لك بتتعمل ازاي .. ليه يعني .. كروديا ولا مختوم ع البامبا ..؟!

عمّ الصمت ..
استراح نصري لاعتراف ميسي .. فقد تأكدت وجهة نظره التي تكونت عبر مواقف متتالية بأن الطرف الآخر لا يريد له الخير
ويبدو ان ميسي ازاح عن كاهله هما بهذا الاعتراف ليتوقف نصري عن ازعاجه بالأسئلة ..

أما أنا فعدت بالذاكرة وتذكرت ميسي وبداياته وكيف أنه لولا مساعدة من حوله لكان الآن مدرسا للأنشطة والعلوم في مدرسة قريته ميت بزو الاعدادية المشتركة بنات ..

آن الأوان لأقول أي حاجة في الليلة الظلماء المطينة دي …

صلوا ع النبي يا جماعة .. ما شاء الله .. الروح الوسخة الموجودة واللي بترفرف بسلام الآن في سماء الغرفة كفيلة بهدم أعتي المشروعات واشدها رسوخا .. فما بالكم بمشروع وليد وصداقة مازالت تحبو .. ؟

اتخمد منك له ..

(مشهد 2)

كنا ف الطريق إلي القاهرة للعزاء في وفاة والد صديق مشترك وتكلمنا في موضوعات شتي تمضية للوقت ..
شويه وجات سيرة ميسي واشتكي نصري إنه مش بيباصي ليه الكورة ف الماتشات وبيتعمد يتجاهله وكأنه غير موجود ..!!

وأخرج تليفونه ليريني ما يثبت ذلك من خلال محادثات بينهما .. وهوووووب نلاقي تليفوني بيرن وميسي على الخط ..!!

تصدق إنك فيك شيء لله ياااض يا نصري ..
حبيبك ع التليفون .. فرصة .. جه برجليه .. نتقابل ونصفي كل الامور العالقة ..
دا ميسي طيب بس انت اللي حصرته ف أدوار الشر زي الاستاذ غسان كنفاني 😀

آلوووو .. ايوا يا ولد .. ازيك وازي خالتك .. انا وحبيبك نصري رايحين نعزي ف أبو عمرو .. هنخلص ع الضهر وفرصة نتقابل .. حاضر .. هعزي لك عمرو .. ألو .. ألو … تقريبا علشان الطريق الخط قطع ..
خلاص يا عم نصري .. هاتصل بيه لما نوصل عند عمرو ونرتب نتقابل وتقول كل اللي ف نفسك واللي غلطان نعلقه من ودانه ..

من بعد الظهر وحتي قبيل المغرب أحاول الاتصال بميسي لكن تليفونه مغلق أو خارج نطاق الخدمة ..!!

إحساس ضيق وألم انتابني .. تأكدت بعدها بفترة مما حدث .. بسلامته قفل التليفون حتي لا يقابلني .. محترم ومتربي وصاين للعيش والملح ..!!

حتي لم يهتم بإخراج الموقف بذوق .. كان ممكن مثلا يبعت ايميل يقول فيه أي كدب مسبوك أو حتي نص سوا ..!!

حكي لي نصري خلال اليوم عن بعض المواقف وحاولت التماس الاعذار والمبررات لميسي إلا في موقف واحد لم أملك أمامه إلا الصمت الأليم ..

كانا في مؤتمر والتقيا ببعض الاصدقاء المشتركين وفي نهاية اليوم انتظر نصري بعض هؤلاء الاصدقاء للسلام والخروج للعشاء إذا تيسر الأمر

انت ايه اللي موقفك كده .. مش تلحق تروح علشان الطريق ..!!

ابدا يا ميسي يا خويا .. مستني فلان وعلان أسلم عليهم ويمكن نخرج نتعشي سوا

لأ ما تستناش .. دول كانوا مرهقين جدا وروحوا .. الحق روح انت كمان علشان الطريق

نصري أخد بعضه وروح وبعد ربع ساعة اتصل به أحد هؤلاء الاصدقاء ممن كان ف انتظارهم

انت فين ياعم .. مش اتفقنا نتعشي .. أو على الاقل تستنانا نسلم على بعض

لم يعرف كيف يرد فقال : ابدا كنت تعبان شويه ولم أر أحدا منكم فمشيت

بعد نصف ساعة وهو ف الطريق رأي صور المجموعة علي الفيسبوك بيتعشوا ف أحد المطاعم وف وسطهم ميسي بيضحك ومبسوط وكان ناقص يطلع لسانه لنصري ليغيظه ..!!

عدت بذاكرتي عدة شهور عندما كنت على تواصل مع صديق من خارج مصر وأخبرني أنه سيأتي في زيارة لمصر ولازم نتقابل

قلت له أكيد .. قال لي انه بيتواصل مع ميسي وهو اللي مرتب لي اقامته ف القاهرة

كلمت ميسي وقلت له أول ما يحضر صديقنا يعرفني برنامجه لآتي لمقابلته

أنت ما تجييش .. انت استاذنا وكبيرنا ونأتيك ولو حبوا .. هاجيبه وأجي لك .. ما تشغلش بالك ..!!

مرت أيام وآتي الصديق وقضي أياما بمصر ثم سافر ولا حس ولا خبر من ميسي كما طلبت منه ..!!

الوغد بيتعامل معنا باعتبارنا منافسين ولو جات له فرصة يمنع علاقة ممكن تنشأ بيننا وبين الآخرين يفعل ..!!